شركة انابيب البترول طنطا
مرحبا بك فى منتداك

شركة انابيب البترول طنطا

شباب ثورة 25 يناير شباب انابيب البترول ( طنطا )
 
الرئيسيةاليوميةانابيب البترولالتسجيلدخول
ليعلم الجميع ان الاى بى الخاص بى هو Your IP address is: 41.199.49.3
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مهندس تعدين وفلزات
السبت فبراير 16, 2013 2:16 pm من طرف Engineer-Mostafa

» ادخل وصلى على المصطفى الحبيب
الخميس يناير 03, 2013 11:35 pm من طرف شريف شعيب

»  كسر السنه للجولد ف2 البرتقالى وحاله القنوات المشفره^^^^
الخميس يناير 03, 2013 11:33 pm من طرف شريف شعيب

»  آخر أسعار تجديد الإشتراك في قنوات الجزيرة الرياضية
الخميس يناير 03, 2013 11:04 pm من طرف شريف شعيب

»  القنوات المفتوحه الناقله لكاس امم افريقيا 2013
الخميس يناير 03, 2013 11:01 pm من طرف شريف شعيب

» باقه تعمل الان بالمجان وتنقل كل مباريات الدوريات الاوربيه
الخميس يناير 03, 2013 10:59 pm من طرف شريف شعيب

» للاستاذة مروة الدسوقى
الثلاثاء مايو 15, 2012 10:07 pm من طرف شريف شعيب

» لا تعليق ؟
الأحد فبراير 05, 2012 9:43 pm من طرف هشام عبد اللة

» أحمد حسن يغيب عن الزمالك أمام الإسماعيلى للإنذار الرابع
الإثنين يناير 30, 2012 4:08 pm من طرف شريف شعيب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 تزكية النفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد فتحى
عضو نشط
avatar

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: تزكية النفس   الجمعة مارس 18, 2011 6:11 pm











للقرآن الكريم حديث طويل عن النفس.

وعن عيوبها.وعن أسباب انحرافها.وعن الآثار الخطيرة الناتجة من تسلطها على بقية القوى المكونة للإنسان.وعن صور تفاعل النفس مع العواصف الصاخبة التي تهب عليها.من نحو:
الأهواء، والميول، والتعلقات، والأعراض، والأغراض.
وطوفان الأمور الحسية التي تغرقها في المادية.حتى تصير أخطر المنافذ التي تتسرب منها العلل إلى المملكة الإنسانية.
وعن اختلاف صور تفاعل النفوس مع تلك العواصف.
حتى برزت أنواع النفوس المختلفة.
من النفس الأمارة بالسوء، إلى النفس اللوامة، إلى النفس المطمئنة بدرجاتها المتنوعة.



وللقرآن الكريم أيضا حديث طويل في المقابل.

عن مسالك علاج النفس.وعن كيفية تهذيبها، وتطهيرها.وعن مقاومة ميولها وأهوائها.وعن كيفية حملها على مسالك الرشد.
وعن السادة الأكابر الذين تنورت بواطنهم بمعرفة الحق.
وأقبلوا على النفس بأنوار الوحي.حتى انصهرت عيوبها.
وتعودت السير في دروب المعرفة والطهر والقناعة والسكينة.

وعرفت شرف التعلق بالملأ الأعلى.إلى أن برز ذلك المفهوم القرآني الشريف.
الذي جعله الله شعاراً نورانياً.ومنهجا علوياً ربانياً.للتعامل مع النفس.
والذي هو:
؛التزكية؛

{وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا،فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا،قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا،وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا}

سورة الشمس، الآيات 7-10.

{قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى،وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى}

سورة الأعلى، الآيتان 14، 15.



فالتزكية مفهوم قرآني جليل.يشرح كيفية إقبال القرآن الكريم على النفوس بالهداية.
ويبين كيفية احتشاد الآيات على صناعة تلك النفس.
حتى إن صاحب البصيرة يرى وراء كل كلمة في القرآن مقصودا تربويا
يوجه النفس إلى مراد الله منها.
وقد فصل القرآن بعض إجراءات التزكية.وبعض خطواتها العملية.

فجعل سبحانه مدار التزكية على أمرين:-
أولهما:-
معرفة قوية عميقة بالمولى جل شأنه.وذلك حين تمتلئ النفوس باليقين.والارتقاء في شهود عظمة الحق سبحانه.مما تنكشف به للنفوس من آيات جلال المولى سبحانه.ما تهون به الدنيا والأهواء والمطامع.وتقع به للنفوس رهبة وخشية.تعرف بها عظمة مقام الربوبية.
وقد عبر القرآن عن كل ذلك بقوله:-

{وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ}.
ثانيهما:-
إغلاق منافذ الهوى.وصيانة النفس من التعرض لتلك العواصف.التي تشعل فيها نيران الشره والطمع والتنافس.وكف النفس، ومنعها، ونهيها، وصرفها عن تلك المسالك.

وقد عبر القرآن عن ذلك بقوله:-
{وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى}.
فكانت النتيجة:
{فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى}
سورة النازعات، الآيتان 40، 41.

وكلا هذين الأمرين يحتاج إلى تدريب للنفوس.وترويض لها.
وتمرين عملي مستمر على كيفية ردها عن الأهواء والمطامع.وصرفها عن صخب الحياة وضجيجها.الذي يملأها بالتشوش.ويغرس فيها التهالك على حطام الدنيا.وتفقد به النفس الصفاء.الذي تستعين به على التعلق بالغيب.والقيام بواجب إجلال الله وتوقيره.
إلى أن تتعود النفس السير في تلك المسالك.




وفى الــنــهــآيـــة
----------
لئن سألتنى ياربى يوم القيامة عن ذنبى
لأسألنّك عن رحمتك
ولئن سألتنى ياربى عن تقصيرى
لأسألنّك عن عفوك
ولئن قذفتنى فى النار
لأخبرن أهل النار أنى أًًَحبك
وكفانى عزاً أن تكون لى ربـا
وكفانى فخراً أن أكون لك عبـدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تزكية النفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة انابيب البترول طنطا :: الاسلامى :: الاسلامى العام-
انتقل الى: