شركة انابيب البترول طنطا
مرحبا بك فى منتداك

شركة انابيب البترول طنطا

شباب ثورة 25 يناير شباب انابيب البترول ( طنطا )
 
الرئيسيةاليوميةانابيب البترولالتسجيلدخول
ليعلم الجميع ان الاى بى الخاص بى هو Your IP address is: 41.199.49.3
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مهندس تعدين وفلزات
السبت فبراير 16, 2013 2:16 pm من طرف Engineer-Mostafa

» ادخل وصلى على المصطفى الحبيب
الخميس يناير 03, 2013 11:35 pm من طرف شريف شعيب

»  كسر السنه للجولد ف2 البرتقالى وحاله القنوات المشفره^^^^
الخميس يناير 03, 2013 11:33 pm من طرف شريف شعيب

»  آخر أسعار تجديد الإشتراك في قنوات الجزيرة الرياضية
الخميس يناير 03, 2013 11:04 pm من طرف شريف شعيب

»  القنوات المفتوحه الناقله لكاس امم افريقيا 2013
الخميس يناير 03, 2013 11:01 pm من طرف شريف شعيب

» باقه تعمل الان بالمجان وتنقل كل مباريات الدوريات الاوربيه
الخميس يناير 03, 2013 10:59 pm من طرف شريف شعيب

» للاستاذة مروة الدسوقى
الثلاثاء مايو 15, 2012 10:07 pm من طرف شريف شعيب

» لا تعليق ؟
الأحد فبراير 05, 2012 9:43 pm من طرف هشام عبد اللة

» أحمد حسن يغيب عن الزمالك أمام الإسماعيلى للإنذار الرابع
الإثنين يناير 30, 2012 4:08 pm من طرف شريف شعيب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 استشهاد بن لادن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الغتمى
Admin
Admin


عدد المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 14/03/2011
العمر : 37

مُساهمةموضوع: استشهاد بن لادن   الإثنين مايو 02, 2011 7:47 pm

بعد سنوات طويلة من المتابعة والمراقبة الحثيثة والجهود الاستخباراتية المضنية، ظفرت الولايات المتحدة في عملية استغرقت أقل من 40 دقيقة بهدفها المتربع على قمة قائمة المطلوبين طيلة عشر سنوات تاقت فيها أجهزتها الاستخبارية للفوز به، إنه "أسامة بن لادن" زعيم تنظيم القاعدة.. واستطاعت استخبارات أمريكا حل لغز مكان بن لادن الحصين بعد مراقبة استمرت 4 سنوات لمرساله المقرب أو الخيط الرفيع الذي أوصلهم لمكان الصيد الثمين.

ويؤكد الاستخباريون الأمريكيون أن العملية قصيرة المدة أتت نتيجة جهد مدروس استغرق وقتا طويلا، إذ كثفت أجهزة الاستخبارات الأمريكية بحثها عن بن لادن عدة أشهر، فيما كان مسئولون في الإدارة الأمريكية يخططون لعملية اقتناصه الخطرة داخل باكستان حسبما نقلت وكالات أنباء عن مسئولين.

وتعود جذور هذه الغارة إلى ما قبل أربع سنوات عندما تمكنت أجهزة الاستخبارات أخيرا من رصد مرسال شخصي لبن لادن ليحدث الانفراج الذي طال انتظاره، حسب ما صرح مسئول أمريكي بارز للصحفيين.

وقال المسئول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن أشخاصا مشتبها بضلوعهم في الإرهاب قالوا أثناء التحقيق معهم إن "هذا الرجل هو أحد مراسلي القاعدة القلائل الذين يثق بهم بن لادن".

وأضاف: "قالوا إن هذا الشخص ربما يعيش مع بن لادن ويحميه؛ إلا إننا لم نتمكن لعدة سنوات من التعرف على اسمه الحقيقي أو على موقعه".

ولكن قبل عامين ذكرت أجهزة الاستخبارات الأمريكية أنها "حددت مناطق يعمل فيها هذا المرسال وشقيقه.. لكننا لم نستطع أن نحدد بالضبط مكان إقامته نظرا للإجراءات الأمنية المشددة التي يتخذها هو وشقيقه".

وأضاف أن "حذرهما الشديد عزز اعتقادنا بأننا نسير على الطريق الصحيح، وبعد ذلك وفي أغسطس 2010 عثرنا على المسكن".

وعلى الفور استرعى هذا المجمع الواقع في إحدى المناطق الفخمة في آبوت أباد على بعد نحو 50 كلم شمال غرب العاصمة إسلام آباد، اهتمام المحللين الاستخباراتيين، حسب المسئول.



وقال المسئول "عندما شاهدنا المجمع الذي يعيش فيها الشقيقان، صدمنا لما رأيناه".

فقد كان للمجمع بوابتان مؤمنتان، وكان أكبر بكثير من باقي المنازل في المنطقة، ورغم أن قيمته تبلغ مليون دولار فإنه ليس فيه هاتف أو إنترنت.

وقال المسئول إن "الإجراءات الأمنية التي كانت تحيط بالمجمع غير عادية؛ فقد كان يحيط به 12 جدارا بارتفاع 18 قدم (نحو 5,4 متر) يعلوها سياج شائك، كما تقسم جدران داخلية أجزاء من المجمع لتوفير مزيد من الخصوصية".

وأضاف "استخلص المحللون الاستخباراتيون أن هذا المجمع بني خصيصا لإخفاء شخص مهم".

وما لبثت واشنطن أن تأكدت أنه إضافة إلى المبعوث وشريكه، فإن عائلة أخرى تعيش في المجمع تطابق مواصفتها مواصفات عائلة بن لادن بمن فيهم صغرى زوجاته.

وقال المسئول: "كل شيء رأيناه أكد شكوكنا.. الإجراءات الأمنية المشددة للغاية، وخلفية الشقيقين وتصرفاتهما، وموقع وتصميم المجمع نفسه، كان يتناسب بشكل تام مع المواصفات التي حددها خبراؤنا لما يمكن أن يكون عليه مخبأ بن لادن".

وحصلت الأجهزة الاستخباراتية على تأكيد من مصادر أخرى أنه من المرجح أن يكون بن لادن في ذلك المجمع، إلا أنها بذلت جهدا كبيرا في التأكد من معلوماتها.

وأضاف المسئول "كانت كل المواصفات تنطبق على بن لادن".

وبحلول فبراير كانت أجهزة الاستخبارات مقتنعة بأنها عثرت على بن لادن، وبدأ البيت الأبيض استعداداته لشن غارة داخل باكستان، حسب المسئولين.

وعكف مسئولون أمنيون بارزون على التخطيط للعملية "لمدة أشهر وأطلعوا الرئيس الأمريكي على تطوراتها بشكل منتظم"، حسب مصدر آخر في الإدارة.

وقال المسئول إن "الجدران العالية والإجراءات الأمنية التي تحيط بالمبنى وموقعه وقربه من إسلام أباد، جعل من هذه المهمة خطرة بشكل خاص".

وبدءا من مارس شرع أوباما في عقد سلسلة من الاجتماعات مع فريقه الأمني لدراسة مختلف الخيارات.

ولم يكن على علم بهذه التطورات سوى عدد قليل من مسئولي الإدارة الأمريكية، كما اختارت الإدارة الأمريكية عدم إبلاغ باكستان.

وقال مسئول ثالث طلب عدم الكشف عن هويته: "لم نطلع أي بلد آخر حتى باكستان على المعلومات الاستخباراتية التي حصلنا عليها؛ كان هذا لسبب واحد فقط هو أننا اعتقدنا أن ذلك ضروري لأمن العملية ولأمن قواتنا".

وفي الساعة 8,20 دقيقة من الجمعة بتوقيت واشنطن أصدر أوباما قرار تنفيذ الغارة بواسطة مروحيات قبل أن يتوجه في رحلة إلى ألاباما، كما صرح مسئولون.

وقال مسئول آخر إنه في "غارة جراحية" الأحد لم تستغرق سوى 40 دقيقة، نقلت مروحيات أمريكية "فريقا صغيرا" إلى المجمع المحصن.

وقتل الفريق أسامة بن لادن في اشتباك مسلح كما قتل المرسال وشقيقه وابن بالغ لأسامة بن لادن، حسب مسئول آخر.

وقتلت امرأة في العملية وقال مسئولون أمريكيون إن أحد مسلحي بن لادن استخدمها كدرع بشري.

وضم الفريق الأمريكي الذي لم يصب أي من عناصره بجروح خطيرة، عددا من عناصر قوات العمليات الخاصة، إلا أن المسئولين الأمريكيين رفضوا الكشف عن تفاصيل العملية.

وصرح مسئول بأن مروحية شاركت في الغارة سقطت بسبب "خلل فني".

وقال إن طاقم المروحية قاموا بتفجيرها "واستقل عناصر القوة المهاجمة وطاقم المروحية، المروحية الأخرى للخروج من المجمع".

وفي وقت متأخر من ليل الأحد-الإثنين أبلغ البيت الأبيض وسائل الإعلام أن الرئيس الأمريكي سيلقي خطابا تلفزيونيا للتحدث عن مسألة أمنية مهمة.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tanta-ppc.forumegypt.net
 
استشهاد بن لادن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة انابيب البترول طنطا :: الصحافة :: خبر عاجل ومهم-
انتقل الى: